• أرسل لصديق أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي
image

دعم التعاون الاقتصادي تجسيدا للإرادة السياسية بين البلدين

ق. إ/ع. م / عزيز. ط

انطلقت أشغال الاجتماع الثاني للجنة الاقتصادية المشتركة الجزائرية-الفرنسية، أمس، بوهران في جلسة مغلقة بحضور وفدي البلدين اللذين يقودهما وزراء الشؤون الخارجية والصناعة.  ويذكر أن اللجنة الاقتصادية...
 زيارة الموقع
image

ضحايا الأخطاء الطبية بين المعاناة وعدم الإنصاف

¯ براهمية أميرة

أصبحت الأخطاء الطبية في الآونة الأخيرة ظاهرة ترعب كل مريض يدخل المستشفى سواء كان عموميا أو خاصا، نتيجة لما تسبه من معاناة للكثير من المرضى...
 زيارة الموقع
image

ضحايا الأخطاء الطبية يطالبون بتحديد المسؤوليات وهيئة تمثلهم

¯ براهمية أميرة

طالبت المنظمة الوطنية لضحايا الأخطاء الطبية بالتكفل العاجل بالحالات المستعجلة، حيث كشفت عن 20 ألف شكوى على مستوى المحاكم، ودعت في ذات السياق الهيئات المختصة...
 زيارة الموقع
image

ويسألونك عن ''الشرعية الثورية''!..

 يحلو لأهل السياسة والإعلام الحديث في كل مناسبة وطنية عن الشرعية الثورية، لذلك وجدت نفسي، بمناسبة ذكرى عيد الثورة، أبحث عن  هذه الشرعية التي يتهجم...
 زيارة الموقع

وداعا.. أستاذنا سي نايت عبد الرحمن

 ودعنا الأخ  والصديق الصحفي الأستاذ نايت عبد الرحمن، رحمه الله وغفر له وطيب ثراه وجعل الجنة مثواه.اختطف  الموت ذلك الرجل الطيب، الخلوق،  والوطني الأصيل، وتلك...
 زيارة الموقع
 
Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

الرئيسية | الوطني | الفصل في قضية 14 ناشطا في لجنة البطالين يوم 3 فيفري القادم

اتهموا بالتجمهر والإخلال بالنظام العام وإهانة هيئة نظامية

الفصل في قضية 14 ناشطا في لجنة البطالين يوم 3 فيفري القادم

بواسطة
حجم الخط: تصغير الخط تكبير الخط

قررت، أمس، هيئة محكمة الاستئناف بمجلس فضاء العاصمة تأجيل الفصل بالحكم النهائي في قضية 14 ناشطا حقوقيا من اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق البطالين بتهمة التجمهر والإخلال بالنظام العام وإهانة هيئة نظامية، إلى شهر 3 فيفري القادم، لغياب بعض المتهمين كانوا في حالة إفراج، وقد أيد النائب العام الحكم الابتدائي الصادر عن المحكمة الابتدائية بحسين داي وقرر رئيس الجلسة سابقا إدخال ملف الـ14 حقوقيا من اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق البطالين المداولات دون الاستماع لأقوالهم بعد المناداة عليهم واكتشاف غيابهم عن مجريات المحاكمة مع دفاعهم ليتفاجؤا لدى وصولهم المجلس بمحاكمتهم غيابيا،والتماس النائب العام إدانتهم بشهرين حبسا نافذا في وقت كان يظن الدفاع بأن القضية لم تمر بعد أو تم تأجيلها لتاريخ لاحق مثلما حدث بالجلسة الماضية.
وعرف مجلس قضاء العاصمة طوقا أمنيا من طرف أفراد قوات الأمن وعناصر مكافحة الشغب تحسبا لأي طارئ، أين حضر عشرات الشبان من البطالين لمساندة الـ 14 حقوقيا المتابعين في الملف والقيام بمسيرة سلمية نادى لتنظيمها أعضاء من اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق البطالين عقب انتهاء مجريات محاكمتهم للتنديد بمتابعة زملائهم قضائيا، إلا أنهم قرروا في آخر المطاف العدول على ذلك معتبرين فرض مصالح الأمن حراسة مشددة على مبنى رويسو كبادرة منهم للتضييق عليهم وعدم السماح لهم بمؤازرة الـ14 حقوقيا المتابعين والمطالبة بإسقاط التهم السالفة الذكر عنهم
والتي تعود وقائعها إلى 28 سبتمبر المنصرم أين تم توقيفهم من طرف أفراد الأمن على خلفية الاحتجاجات التي عرفتها الجزائر العاصمة و25 ولاية من الوطن للمطالبة بطريقة سلمية بتمكينهم من مناصب عمل والتنديد بعدم بذل الحكومة جهودا في هذا الإطار واعتمادها حسب حقوقيون من اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق البطالين سياسة الهروب إلى الأمام.

عدد مرات القراءة الكلي : 1026 مرة | عدد مرات القراءة اليومي : 3 مرة

أضف إلى: Add to Facebook Add to Twitter Add to your del.icio.us technorati Add to Yahoo MyWeb Reddit this Googlize this post!