• أرسل لصديق أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي
image

مرضى السرطان يعانون غياب التأمين الاجتماعي ونقص مراكز العلاج

حسناء.ب

عدّد رؤساء جمعيات خيرية تعنى بالتكفّل بمرضى السّرطان مشاكل لا حصر لها يتخبّط تحت ثقلها المصابون بالدّاء وعددهم 40 ألف حالة جديدة سنويّا، منها غياب...
 زيارة الموقع
image

''إيبولا''.. خطر الموت القادم من الجنــوب

¯ ياسمين. ن

 رفعت الجزائر حالة التأهب بالحدود الجنوبية بعد تسجيل أول حالة وفاة بفيروس »إيبولا« في الجارة مالي، ومعلوم أن المناطق الجنوبية للوطن، تعد البوابة الأولى لعبور...
 زيارة الموقع
image

التجار يلهبون جيوب المواطنين في أول أيام محرم

¯ روبورتاج: س. سماتي

لا زالت أسعار الخضر والفواكه وكذا البقول الجافة تسجل أرقاما مرتفعة بأسواق العاصمة الأمر الذي تسبب في تذمر واستياء المواطنين خاصة خلال عطلة نهاية الأسبوع...
 زيارة الموقع

وداعا.. أستاذنا سي نايت عبد الرحمن

 ودعنا الأخ  والصديق الصحفي الأستاذ نايت عبد الرحمن، رحمه الله وغفر له وطيب ثراه وجعل الجنة مثواه.اختطف  الموت ذلك الرجل الطيب، الخلوق،  والوطني الأصيل، وتلك...
 زيارة الموقع
image

الأستاذ الراحل محمد سعيدي كما عرفته

 تمر أمامنا في مسيرة الحياة وجوه كثيرة، نتواصل معها ردحا من الزمن، ثم لا تلبث تلك العلاقة أن تنقطع تحت تقلبات الزمن، غير أن نمطا...
 زيارة الموقع
 
Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

الرئيسية | الوطني | الفصل في قضية 14 ناشطا في لجنة البطالين يوم 3 فيفري القادم

اتهموا بالتجمهر والإخلال بالنظام العام وإهانة هيئة نظامية

الفصل في قضية 14 ناشطا في لجنة البطالين يوم 3 فيفري القادم

بواسطة
حجم الخط: تصغير الخط تكبير الخط

قررت، أمس، هيئة محكمة الاستئناف بمجلس فضاء العاصمة تأجيل الفصل بالحكم النهائي في قضية 14 ناشطا حقوقيا من اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق البطالين بتهمة التجمهر والإخلال بالنظام العام وإهانة هيئة نظامية، إلى شهر 3 فيفري القادم، لغياب بعض المتهمين كانوا في حالة إفراج، وقد أيد النائب العام الحكم الابتدائي الصادر عن المحكمة الابتدائية بحسين داي وقرر رئيس الجلسة سابقا إدخال ملف الـ14 حقوقيا من اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق البطالين المداولات دون الاستماع لأقوالهم بعد المناداة عليهم واكتشاف غيابهم عن مجريات المحاكمة مع دفاعهم ليتفاجؤا لدى وصولهم المجلس بمحاكمتهم غيابيا،والتماس النائب العام إدانتهم بشهرين حبسا نافذا في وقت كان يظن الدفاع بأن القضية لم تمر بعد أو تم تأجيلها لتاريخ لاحق مثلما حدث بالجلسة الماضية.
وعرف مجلس قضاء العاصمة طوقا أمنيا من طرف أفراد قوات الأمن وعناصر مكافحة الشغب تحسبا لأي طارئ، أين حضر عشرات الشبان من البطالين لمساندة الـ 14 حقوقيا المتابعين في الملف والقيام بمسيرة سلمية نادى لتنظيمها أعضاء من اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق البطالين عقب انتهاء مجريات محاكمتهم للتنديد بمتابعة زملائهم قضائيا، إلا أنهم قرروا في آخر المطاف العدول على ذلك معتبرين فرض مصالح الأمن حراسة مشددة على مبنى رويسو كبادرة منهم للتضييق عليهم وعدم السماح لهم بمؤازرة الـ14 حقوقيا المتابعين والمطالبة بإسقاط التهم السالفة الذكر عنهم
والتي تعود وقائعها إلى 28 سبتمبر المنصرم أين تم توقيفهم من طرف أفراد الأمن على خلفية الاحتجاجات التي عرفتها الجزائر العاصمة و25 ولاية من الوطن للمطالبة بطريقة سلمية بتمكينهم من مناصب عمل والتنديد بعدم بذل الحكومة جهودا في هذا الإطار واعتمادها حسب حقوقيون من اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق البطالين سياسة الهروب إلى الأمام.

عدد مرات القراءة الكلي : 897 مرة | عدد مرات القراءة اليومي : 3 مرة

أضف إلى: Add to Facebook Add to Twitter Add to your del.icio.us technorati Add to Yahoo MyWeb Reddit this Googlize this post!